التايمز: أردوغان يُعبئ مسلمي أوروبا، أنا حاميكم

كتبت الصحافية هانا لوسيندا سيميث تقريراً في صحيفة “تايمز” البريطانية قالت فيه إن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ندد بمعاملة الدول الأوروبية للأتراك، مستخدماً خطاباً نارياً على أراض أوروبية لتقديم نفسه بأنه الحامي لمسلمي أوروبا.

ولفتت إلى أن أردوغان تحدث بلهجة حادة على الأراضي الأوروبية في قلب سراييفو، مهاجماً الدول الأوروبية “التي تدعي أنها ديمقراطية لأنها لا تتعامل بعدالة” مع الأتراك الذين يعيشون على أراضيها.

صورة البطل

وقال إن “هذه الدول التي تدعي أنها مهد الديمقراطية أخفقت في تحمل تجمعات بعشرات الآلاف للأتراك على أراضيها للإعراب عن ميولهم السياسية”.

وحاول أردوغان خلال خطابه في الملعب الأولمبي في سراييفو تقديم نفسه لمسلمي أوروبا في صورة البطل، مطالباً الأتراك في المجتمعات الأوروبية بضرورة العمل للوصول إلى مواقع هامة في الحكومات الأوروبية والبرلمانات بدل من سماهم “الأتراك الخائنين الذين يحاولون عرقلة جهود تركيا”.

شعبية في ألمانيا

ويحظى أردوغان بشعبية كبيرة بين الأتراك في أوروبا خاصةً في ألمانيا، إذ صّوت له غالبية الأتراك المقيمين فيها في الانتخابات الماضية بنسبة وصلت إلى 63 في المئة من المشاركين.

وتوضح لوسيندا أن تعاطف الأتراك في أوروبا مع أردوغان ارتفع بعد قرارات حظر مسيراتهم السياسية في عدة مدن أوروبية، إذ جعلهم هذا القرار يشعرون أن أردوغان يقف بمفرده في مواجهة نظام دولي غير عادل.

واكتسب اختياره البوسنة، وهي جزء سابق من الامبراطورية العثمانية وبلد ذو غالبية مسلمة في منطقة مسيحية عموماً، أهميةً رمزيةً كبيرةً.

وقال رجلان من شتوتغارت إنهما سافرا بالباص 24 ساعة لحضور التجمع، لافتين إلى أن “لا مشكلة للقيام بذلك من أجل طيب…لقد تخلص من تركيا القديمة. بنى مستشفيات ومطارات وطرقاً. كل شيء جيد معه”.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

تعليقات

Loading...