الغارديان: الأمم المتحدة تحذر من أن إدلب قد تصبح “الكارثة القادمة”

نشرت صحيفة الغارديان مقالا لباتريك وينتور، المحرر الدبلوماسي للصحيفة، بعنوان “الأمم المتحدة تحذر من أن إدلب قد تكون الكارثة المقبلة في ماراثون الألم”.

ويقول وينتور إن الخبيرين الرئيسيين للأمم المتحدة بشأن سوريا حذرا من كارثة إنسانية في إدلب على غرار الكارثة الإنسانية التي واجهتها حلب، ويأتي ذلك بينما يهدف مؤتمر للمانحين في الاتحاد الأوروبي إلى لجمع نحو ستة مليار دولار لمساعدة اللاجئين السوريين داخل البلاد وخارجها.

وإدلب هي المدينة الرئيسية الأخيرة في أيدي المعارضة المسلحلة، ويسيطر عليها جزئيا جماعة هيئة تحرير الشام، وهي جماعة مسلحة تعتبرها الحكومة السورية والقوات الروسية هدفا مشروعا، على الرغم من تدفق المدنيين والمسلحين من مناطق أخرى في البلاد ضمن اتفاقات للإجلاء.

وقال يان إغلاند، مستشار الأمم المتحدة لسوريا للشؤون الإنسانية، للغارديان “كل جهودي في الوقت الحالي وفي الأسابيع المقبلة مكرسة للحيلولة دون وقوع كارثة إنسانية جديدة في إدلب”.

ووصف إغلاند إدلب بأنها “منطقة عملاقة للنزوح”، تسببت فيها موجات من اللاجئين الفارين من هجمات الحكومة السورية.

وقال إغلاند للصحيفة “شُرد نصف تعداد إدلب، الذي يبلغ مليوني شخص، وبعضهم نزح أكثر من مرة، ولهذا يجب التفاوض للتوصل إلى نهاية للصراع في إدلب. لا يمكن أن توجد حرب وسط أكبر تجمع لمخيمات اللاجئين والنازحين في العالم”.

وأضاف إغلاند للصحيفة “أخشى ما أخشاه أن تقول الحكومة السورية إن المكان مليء بالإرهابيين ويمكن شن حرب كما حدث في حصار حلب والغوطة الشرقية”.

وقال وينتور إن تعليقات إغلاند جاءت لتطابق ما قاله ستيفان دي مستورا المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى سوريا، الذي قال إن إدلب تمثل “تحديا جديدا كبيرا”، مضيفا “نتمنى أن تكون هذه مناسبة لضمان ألا تصبح إدلب مدينة حلب الجديدة أو الغوطة الشرقية الجديدة”.

 

الرأي اليوم

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.