بعد تصنيفها الحرس الثوري الإيراني كمنظمة إرهابية مطالبة أمريكية من الدول الأوروبية بتصنيفه أيضا بذلك

طالبت الولايات المتحدة دول الاتحاد الأوروبي، أمس، بأن تحذو حذوها في تصنيف «الحرس الثوري» الإيراني منظمة إرهابية، بما يزيد من الضغوط على النظام الإيراني في تمويل الميليشيات التابعة لـ«الحرس» في المنطقة ووقف التخطيط للعمليات الإرهابية داخل الأراضي الأوروبية.

وفي مؤتمر صحافي عبر الهاتف أكد كل من براين هوك، مسؤول شؤون إيران، وناثان سيلز، مسؤول مكافحة الإرهاب في الخارجية الأميركية، وجود توافق كبير بين الرؤيتين الأميركية والأوروبية حول مخاطر التهديدات الإيرانية.

ورحب مجلس الوزراء السعودي برئاسة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، أمس، بالقرار الأميركي، وعدّه «خطوة عملية وجادة في جهود مكافحة الإرهاب»، مضيفا أن القرار «يترجم مطالبات المملكة المتكررة للمجتمع الدولي بضرورة التصدي للإرهاب المدعوم من إيران».

في المقابل، أعلنت أنقرة والدوحة معارضتهما قرار أميركا إدراج {الحرس} على قوائم الإرهاب، بحسب ما جاء في مؤتمر صحافي لوزيري الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو والقطري محمد بن عبد الرحمن ال ثاني. من جهته، حذر «الحرس» السفن الحربية الأميركية من الاقتراب من زوارقه في الخليج. ونقل التلفزيون الإيراني عن قائد «الحرس» محمد علي جعفري، أن قواته «ستزيد قدراته الدفاعية والهجومية العام المقبل»

المصدر : الشرق الأوسط

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

تعليقات

Loading...