هجوم معاكس لداعش في دير الزور

نشرت الصانداي تليغراف موضوعا لمراسلها راف سانشيز، المختص بشؤون الشرق الأوسط، بعنوان “تنظيم الدولة الإسلامية يشن هجوما معاكسا في دير الزور بعد قرار ترامب الانسحاب من سوريا”.

مسلحو تنظيم الدولة الإسلامية يريدون استعادة بعض المناطق من سيطرة قوات سوريا الديمقراطية

ويقول ساشيز إن التنظيم يشن الهجوم باستخدام مفجرين انتحاريين وسيارات مدرعة على جبهة دير الزور، بدءا من اليوم الذي أعلن فيه ترامب قراره سحب القوات الأمريكية من سوريا.

وينقل سانشيز عن مصطفى بالي، المتحدث باسم قوات سوريا الديمقراطية التي تتكون أساسا من مقاتلين أكراد متحالفين مع واشنطن، قوله إن مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية أصبحوا “أكثر جرأة” بعد إعلان ترامب.

وأشار إلى أنهم يسعون لاستعادة مناطق في محافظة دير الزور بعد أيام فقط من استيلاء قوات سوريا الديمقراطية عليها.

ويضيف سانشيز أن الخبراء الأمريكيين والبريطانيين يخشون من أن قوات سوريا الديمقراطية لن تتمكن من الاحتفاظ بالأراضي التي استولت عليها من التنظيم، خاصة إذا قاموا بنقل مزيد من القوات على الجبهة الشمالية في حال توغل القوات التركية.

ونشرت الجريدة رسما توضيحيا لأعدا القوات الأمريكية وانتشارها في المنطقة، مؤكدة أن هناك 2000 جندي في سوريا سيتم سحبهم، علاوة على 7 آلاف جندي من بين 14 ألف جندي في أفغانستان.

كما توضح الجريدة أن هناك قوات أخرى مستمرة في مواقعها بينها أكثر من 2200 جندي في تركيا و5540 جنديا في العراق، علاوة على 6296 جنديا في الكويت ونحو 3 آلاف جندي في قطر و ألف جندي في الإمارات و 1759 جنديا في الأردن.

المصدر : الرأي اليوم

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

تعليقات

Loading...