هذه الدول تستعد لملء الفراغ الأمريكي في سوريا

طرقت صحيفة “التايمز” البريطانية إلى القوى التي تستعد لملء الفراغ الناجم عن الانسحاب الأمريكي من سوريا.

وفي تقرير لمراسلتها حنا لوسيندا سميث، قالت إن كلا من تركيا وروسيا وإيران ستستفيد من الخروج الأمريكي، وستحاول سحق أي تأثير في سوريا.

وتفيد سميث بأن تركيا تحشد قواتها على الحدود مع محاور الحرب، في خطوة تكشف عن أنها تخطط لهجوم محتوم على مواقع الأكراد، فيما توجهت قافلة من 100 عربة عسكرية، بما فيها دبابات ومدافع، إلى الحدود مع المنطقة التركية في شمال سوريا، مشيرة إلى أن بعض العربات اجتازت الحدود إلى المناطق التي تخضع لسيطرة الأتراك وحلفائهم من السوريين.

وتلفت الصحيفة إلى أن المنطقة تقع على بعد 30 ميلا من مدينة منبج، التي لا تزال تحت سيطرة قوات سوريا الديمقراطية، لافتة إلى أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أكد أنه سيقوم بالسيطرة عليها.

ويفيد التقرير بأن تركيا والولايات المتحدة بدأتا دوريات مشتركة في البلدة، وذلك في تشرين الثاني/ نوفمبر، كمحاولة من أجل منع أي مواجهة مباشرة بين حلفاء الناتو، مشيرا إلى أن القوات الأمريكية الخاصة، وهي جزء من 2000 جندي أمريكي في سوريا، كانت تعمل إلى جانب قوات سوريا الديمقراطية في بلدة منبج.

وتقول سميث إنه تم نشر قوات مماثلة على الحدود القريبة من منطقة سانيل أورفا، التي تواجه القوات التي تسيطر عليها قوات سوريا الديمقراطية، فيما وضعت القوات الموالية لتركيا جنودها على أهبة الاستعداد.

وتشير “التايمز” إلى أن البيت الأبيض لم يحدد موعدا لسحب القوات الأمريكية، إلا أن الرئيس دونالد ترامب قال في تغريدة يوم الأحد، إن عملية الانسحاب ستكون بطيئة ومنسقة بشكل عالٍ، لافتة إلى أن متحدثا باسم الجيش أخبر وكالة الصحافة الفرنسية أن الأمر صدر بالانسحاب.

وينقل التقرير عن ترامب، قوله إن أردوغان تعهد بتولي مسؤولية ملاحقة الجهاديين بعد الانسحاب الأمريكي، وإن المسؤولين الأمريكيين والأتراك سيلتقون في واشنطن في الثامن من شهر كانون الثاني/ يناير، لبحث عملية الانتقال.

وتقول سميث إن خروج الأمريكيين سيمنح القوات التركية الحرية للهجوم على مواقع الأكراد، الذين تنظر إليهم على أنهم جماعة إرهابية؛ وذلك لعلاقاتهم مع حزب العمال الكردستاني الانفصالي، لافتة إلى أن الجماعات الكردية التي تواجه تنظيم الدولة قالت إنها قد تتخلى عن القتال لمواجهة أي هجوم تركي.

وتشير الصحيفة إلى أن المبعوث الأمريكي الخاص لدول التحالف الدولي ضد تنظيم الدولة بيرت ماكغيرك قرر الاستقالة احتجاجا على قرار ترامب؛ لأنه “يترك شركاءنا في التحالف مرتبكين، ورفاقنا في القتال محتارين، ودون خطة”، مشيرة إلى أن ترامب اعتبر أن استقالته “لا تعني شيئا”، فيما وزعم القائم بأعمال طاقم البيت الأبيض ميك مولفاني، أنه لا يعرف “من كان ماكغيرك”.

ووفقا لتقرير الصحيفة، فإن طهران أصدرت موقفها من الانسحاب الأمريكي يوم السبت، مناقضة ما قاله ترامب في تغريدة سابقة، وهو أن “روسيا وإيران وسوريا ودولا أخرى غير راضية” عن قراره، فيما قال متحدث باسم الخارجية الأمريكية إن وجود قوات في المنطقة كان خطأ وغير منطقي، ومصدرا للتوتر، وسببا في عدم الاستقرار.

وتخلص “التايمز” في تقريرها بالإشارة إلى أن موقف الرئيس الروسي فلاديمير بوتين من القرار الأمريكي كان بالتأمين عليه ووصفه بـ”الصائب”، قائلا إن القوات الأمريكية لم يعد لها أي داعٍ، وأضاف أن القوات الأمريكية موجودة في أفغانستان منذ 17 عاما، وفي كل عام يتحدثون عن الانسحاب إلا أنهم لم يخرجوا.

المصدر : القدس العربي

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

تعليقات

Loading...