المزيد من الدعم اللوجستي من قبل التحالف في ظل التهديدات التركية

لا يزال تنظيم “الدولة الإسلامية” يلفظ أنفاسه الأخيرة، في منطقة شرق الفرات، فالمصير المنتظر واحد، إلا أن طريقة انتهائه باتت مختلفة، في ظل تعسر الحلَّين المفروضين على مجريات الأحداث، حيث رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان استمرار ذلك بالتزامن مع استمرار التحالف الدولي باستقدام التعزيزات العسكريية من معدات وأسلحة وذخيرة ومعدات لوجستية، فعلى الرغم من القرار الأمريكي بالانسحاب من الأراضي السورية، والذي أقره الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، في الـ 19 من ديسمير من العام 2018، إلا أن التحالف الدولي واصل عملية استقدام التعزيزات العسكرية من إقليم كردستان العراق إلى منطقة شرق الفرات، عبر المعابر الحدودية الواصلة بين المنطقتين، ففي آخر 24 ساعة تم وصول رتل من عشرات الشاحنات المحملة بهذه المعدات إلى شرق الفرات، مع اقتراب انتهاء التنظيم، الذي جرى حصره في نحو 4 كلم عند الضفاف الشرقية لنهر الفرات، ووثق المرصد السوري منذ قرار الرئيس الأمريكي بالانسحاب وحتى اليوم الـ 3 من شباط / فبراير الجاري من العام 2018، دخول 1130 شاحنة على الأقل تحمل معدات وذخيرة وأسلحة ومعدات عسكرية ولوجستية إلى قواعد التحالف الدولي في شرق الفرات، في ظل التهديدات التركية بتنفيذ عملية عسكرية في منطقة شرق الفرات والسيطرة عليها.

المصدر : المرصد السوري لحقوق الإنسان

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

تعليقات

Loading...