لافروف من المبكر الحديث عن القضاء على المجموعات الإرهابية في سوريا

أكد وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف أن الوضع في سورية آخذ في الاستقرار، ولكن شدد على أنه من المبكر الحديث عن القضاء النهائي على خطر الإرهاب في سورية.

وقال لافروف، في مقابلة مع وكالة الأنباء الكويتية (كونا) نشرتها اليوم الأحد، :”الوضع في سورية آخذ في الاستقرار بعد العمليات الناجحة التي قامت بها القوات الحكومية السورية بدعم من القوات الجوية الفضائية الروسية. وقد تم القضاء على تنظيم داعش بصفته تنظيما عمل على إقامة دويلة، إلا أن الوقت ما زال مبكرا للحديث عن القضاء النهائي على الخطر الإرهابي في سورية”.

ولفت إلى أنه “يتوجب عمل الكثير من أجل القضاء على الخلايا النائمة للجماعات الراديكالية”، مشيرا إلى “بقاء بعض البؤر الإرهابية في سورية خاصة في منطقة خفض التوتر في إدلب، التي لا يزال جزء كبير منها يخضع لسيطرة المسلحين من جبهة تحرير الشام التي تقوم بعمليات استفزازية ضد السكان المدنيين والعسكريين السوريين والروس”.

وشدد الوزير الروسي على ضرورة مواصلة التصدي الفعال للإرهاب، وقال :”إننا نحث شركاءنا الأتراك على تنفيذ الالتزامات الناجمة عن المذكرة الخاصة بضمان استقرار الوضع في إدلب الموقعة بين الجانبين في 17 أيلول/سبتمبر .2018″

وأبرز لافروف أهمية “أن لا يشكل نظام وقف إطلاق النار في إدلب، المتفق حوله مع تركيا، حجة من أجل تعزيز الوجود الإرهابي هناك”.

ولفت لافروف إلى أن “مسار أستانا” الخاص بسورية أثبت فعاليته، مشيرا إلى أن “القرارات التي تبلورت في إطار أستانا أدت إلى إقامة مناطق خفض التوتر وتراجع حدة العنف وخلق الظروف الملائمة لعودة اللاجئين والنازحين إلى ديارهم”.

المصدر : الرأي اليوم

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

تعليقات

Loading...